هاتف: +96597379393 | بريد الكتروني: [email protected]

pic240401

رسالة لمن يهمه الأمر ..



تواجد في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" لسنوات عديدة وجدت أفكاراً رائعة وعقول زاخرة وكنوز مدفونة وأوجدت صداقات متينة في كافة أقطار العالم ، دافعنا عن قضايا تستحق ومبادئ حقيقية إيمانا منا بدورنا وقدر المسؤولية التي على عاتقنا ، فنحن لازلنا عند عهدنا لبناء مجتمع واعي ثقافيا واجتماعيا وفي كل المجالات ، لكن بكل أسف طغيان حالة من الجهل أو السير نحو تجهيل المجتمع بشكل متعمد تجعلنا عاجزين عن مواجهة تلك الحالة ، بالإضافة إلى دمج ذلك الجهل بنوع من الكراهية والاقصائية المجتمعية التي تفتت المجتمعات وتزيد من حالات الاحتقان التي لا يحمد عقباها أملاً بالتكسب السياسي أو الاجتماعي .

نعم متابعيني الكرام سأبقى متابعاً ، مراقباً ، محللاً متواصلاً معكم عبر أيا من حساباتي الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي أو حتى من خلال موقعي الالكتروني لكن لن تنشر للعامة ، وأن كل من يحتاج إلى معلومة أو فكرة أو تحليل فأنا سأكون متواجداً بالخدمة ومرحباً قدر المستطاع.

على قدر هذا الألم تأتي الابتسامة، ابتسامة انتصار على الرغم من التوقف بأننا نعرف متى نبدأ ومتى نتوقف ، ومهما كانت الحالة كما هي المثل بالكويتي "ننفخ في جربة مقضوضة" لازلنا نتوقع ونأمل بأن الجميل قادم وما يصح إلا الصحيح في النهاية.

سأتوقف عن التغريد بالشأن السياسي أو الاجتماعي لأسباب خاصة على أمل الالتقاء بكم مجدداً .



دمتم بود.

حسين الصباغة