هاتف: +96597379393 | بريد الكتروني: [email protected]

pic926211

إيران في مرمى السلاح..


لا يزال الرئيس ترامب - الذي انسحب من الصفقة النووية التي وقعتها إيران مع الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا والصين - يصر على أن هدفه هو الدبلوماسية، حيث يعتقد أن "أقصى ضغط" هو وحده الذي سيعيد إيران إلى طاولة المفاوضات وهو الأساس المنطقي لتنفيذ العقوبات الاقتصادية التي تهدف إلى تقليص صادرات إيران إلى الصفر.
حتى مع قيام الولايات المتحدة بإرسال حاملة طائرات وقاذفات قنابل إلى الشرق الأوسط بشكل واضح الأسبوع الماضي، فقد طلب الرئيس من قادة إيران الاتصال به، وقام بإرسال رقم هاتفه إلى طهران عبر وزارة الخارجية السويسرية، ورفضت إيران ذلك.
حديث ترامب عن المفاوضات كانت ضمن إستراتيجية أمريكية واضحة لبعض الوقت، والهدف منها هو الإطاحة بالقيادة الإيرانية الحالية من خلال الضغط الاقتصادي، وإذا لزم الأمر، التوجه للحل العسكري. لا عجب في أن مستشار الأمن القومي جون بولتون وغيره من المسؤولين الصقور قد طلبوا من البنتاغون خطة تتضمن إرسال ما يصل إلى 120 ألف جندي إلى الشرق الأوسط، إذا قامت إيران (أو "حلفاءها") بعمل عسكري عدواني. وعليه بات يناقش اليوم البيت الأبيض مجموعة واسعة من الردود العسكرية على الاستفزازات الإيرانية، وفقًا للتقارير الأخيرة.
لطالما روج بولتون لفكرة أن الولايات المتحدة يجب أن تفعل ما في وسعها لتحفيز الانتفاضة الشعبية التي من شأنها أن تدفع الجمهورية الإسلامية جانباً لصالح حكومة ديمقراطية مستعدة للقيام بأعمال تجارية مع واشنطن. وهو مشابه لعملية إعادة حرب العراق، فهذا ليس صدفة، لأن بولتون كان من بين المدافعين الرئيسيين عن الإطاحة بصدام حسين. (في يوم الخميس الماضي، ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن ترامب قد غضب من بولتون ومستشارين آخرين لخططهم الفظيعة بشكل مفرط، لكنه بنفس الوقت لم يتخلى عن إستراتيجيتهم لتغيير النظام).
الظروف مختلفة، لكن البيت الأبيض ينظر مرة أخرى في تغيير النظام من خلال نظارات ملونة. في حين أن هناك القليل من الشك في أن الإيرانيين غير راضين عن الكثير وأنهم يلومون حكامهم على مشاكلهم الاقتصادية، فإن الفكرة التي مفادها أنهم سيتبنون الإطاحة بحكومتهم من قبل الولايات المتحدة هي مجرد خيال. يتوق الإيرانيون لمزيد من الحرية الاجتماعية والاقتصادية مما يسمح به قادتهم، والمجتمع المدني الإيراني أقوى بكثير من مجتمع ما قبل الغزو، لكن الإيرانيين يتمتعون أيضًا بقومية عميقة، وهم يرون أدلة حولهم حول أن تغيير النظام يمكن أن يكون له نتائج كارثية (وهو ما يجعل الصقور الأمريكيين يفشلون بشكل غريب في استيعابه)، لأن السياسة الإيرانية المحلية أكثر تعقيدًا من فهم صانعي السياسة الأميركيين.
السخط الشعبي في إيران حقيقي، وأصبحت الاحتجاجات شائعة في جميع أنحاء البلاد، وتملأ الصحف بقصص النخبة وسوء إدارة الحكومة. لقد سئم الإيرانيون من القيود الاجتماعية والسياسية وعزلة بلادهم، حيث إنهم لا يريدون أن يكونوا في حرب دائمة مع الغرب. إنهم يريدون تغيير جزء من سياسة النظام.
نظر المواطنون الإيرانيون إلى الصفقة النووية كخطوة أولى في إصلاح علاقات إيران مع الغرب وتغيير طبيعة بلدهم سياسة. واعتقدوا أنه إذا عقدوا الصفقة النووية، فستتبعها صفقات أخرى، وكل ذلك يفتح المزيد من الاقتصاد الإيراني ويخفف من سياسته.
وعليه، صوت الإيرانيون بأعداد قياسية لإعادة انتخاب حسن روحاني كرئيس للبلاد، وليس في المقام الأول لمكافأته على توقيعه على الصفقة النووية ولكن حتى يتمكن من توقيع المزيد من الصفقات. وإذا كان هدف ترامب هو تثبيت نظام أكثر اعتدالا، فكان يجب عليه التمسك بالاتفاق النووي ودعم المعتدلين الذين كانوا يستخدمونه كوسيلة للتغيير.
بدلاً من ذلك، حول ترامب الآمال الإيرانية إلى يأس، حيث من المتوقع أن ينكمش الاقتصاد الإيراني بنحو 6 في المائة هذا العام، ومن المرجح أن ينمو هذا العدد مع سريان العقوبات الأمريكية الجديدة. إن ارتفاع معدلات التضخم والبطالة، ونقص الغذاء والمواد الغذائية الأساسية، تؤثر سلبا على مستويات المعيشة. ومع ذلك، لم تنفجر الاحتجاجات الساخطة والمتقطعة في الانتفاضة الجماهيرية التي كانت واشنطن تأمل فيها.
نعم، كانت قوات الأمن سريعة في قمع الاحتجاجات في محاولة للقضاء على الاضطرابات قبل أن تنتشر، ولكن السبب الحقيقي لعدم وجود حماسة ثورية هو أن قلة من الإيرانيين يرغبون في الحفاظ على النظام والاستقرار، كما أن الإيرانيون لم يفشلوا في ملاحظة ما آلت إليه الأمور في الربيع العربي وفشله، وتحوله لحروب أهلية ودولاً مكسورة ومزيدا من الاستبداد.
إن سجل أمريكا لتغيير النظام في العراق وليبيا يتحدث عن نفسه، حيث قام عشرات الملايين من الإيرانيين بزيارة العراق منذ عام 2003؛ لقد رأوا الفوضى وانعدام الأمن في العراق بشكل مباشر، ويمكنهم تخيل كارثة مماثلة في وطنهم.
يعلم الإيرانيون أن ترامب قد صمم هذه الأزمة وهو يحتجز اقتصادهم رهينة (وهو الآن يهدد الحرب). كما يرون من خلال ضربته إنهم يعلمون فيما يتعلق بالقضية النووية، وأنهم ليسوا معزولين لأن أوروبا وروسيا والصين بقيت في الصفقة ولا تدعم تغيير النظام أو الحرب.
لدى الإيرانيون الكثير مما لا يعجبهم في الجمهورية الإسلامية، لكنهم سيقاومون استغلالهم كأداة للسياسة الأمريكية. لا تزال ذكرى تدخل الولايات المتحدة عام 1953 في السياسة الإيرانية (أساسًا إسقاط رئيس الوزراء محمد مصدق) - الذي حفز الثورة الإسلامية عام 1979 وأزمة الرهائن اللاحقة - كبيرة في الوعي الشعبي. إذا كان الأمر يتعلق بالمواجهة، فالكثيرون سيجمعون العلم. كما أن إدارة ترامب أبعدت الشعب الإيراني عن طريق مواءمة سياستها بشكل وثيق وعلني مع خصوم إيران الإقليميين مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. (عبر التقارب مع إسرائيل).
لكن في تطور معقد آخر، ليس المتشددون هم الذين عانوا من أسوأ الغضب الشعبي، ولكن روحاني الذي مد يده إلى الغرب للتوقيع على الصفقة النووية. حيث أحدث "أقصى ضغط" لترامب تغييراً في النظام من نوع ما في إيران، ليس التغيير الذي كانت واشنطن تأمل فيه، كما إن تقويض الصفقة النووية وخنق الاقتصاد الإيراني يشوه الأصوات المعتدلة في إيران التي طالبت بالتواصل مع الغرب.
لقد كانت الصفقة النووية بمثابة انتصار للمعتدلين، وحشدت شرائح كبيرة من سكان إيران المتعطشين للتغيير إلى جانبهم. لقد أظهر ترامب أن المعتدلين وأنصارهم كانوا ساذجين بشأن الثقة في الولايات المتحدة. الآن أصبحت الأصوات المتشددة، التي عارضت طوال الوقت المحادثات، هي اليد العليا.
كلما زاد الضغط الذي يمارسه ترامب على إيران، زاد من قوة يد المحافظين. يقول ترامب مؤخراً إنه يريد التحدث، لكن تمزيق الاتفاق النووي كان له عواقب. لا يمكن لأحد في طهران أن يناقش مشاركة أخرى مع الولايات المتحدة. وهكذا، بينما تستعد إيران للانتخابات البرلمانية والرئاسية، يستعد المتشددون الذين عارضوا الصفقة النووية في المقام الأول للفوز بها، وعليهم أن يشكروا ترامب على الدور في تعزيز نفوذهم.
تبدو إدارة ترامب مستعدة للتحول من الضغط الاقتصادي إلى الحرب إذا كانت العقوبات وحدها لا تؤدي إلى تغيير النظام. لكن يجب أن تكون الدروس المستفادة من محاولتنا الأخيرة في مثل هذه الاستراتيجية واضحة: بعد مرور 16 عامًا، لا تزال جراح حرب العراق عميقة، لكن بعض المسؤولين يريدون الآن تكرار هذه الحماقة من خلال دولة أكبر بكثير وأكثر تعقيدًا وأكثر استراتيجية - دولة يبلغ عدد سكانها 80 مليون نسمة تقع على مفترق الطرق الجيواستراتيجية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والقوقاز وجنوب آسيا. النتيجة في إيران لن تكون مختلفة، إلا أنها ستكون أكثر تكلفة بكثير مع عواقب أكثر تدميرا على المصالح الأمريكية ومستقبل المنطقة.
وبينما تزيد الولايات المتحدة من الضغط، فإنها تخاطر بفقدان السيطرة على الموقف. لقد توصل المتشددون الإيرانيون إلى أن واشنطن تفسر استعدادها للانخراط كضعف. كلما زاد الضغط الذي يمارسه ترامب، زاد احتمال اللجوء إلى العدوان من جانب إيران - وضع الشرق الأوسط على حافة السكين.


هذا المقال مترجم، كتبه فالي نصر، عميد كلية جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة، كبير المستشارين لأفغانستان وباكستان في وزارة الخارجية الأمريكية بعهد الرئيس أوباما.

صور