هاتف: +96597379393 | بريد الكتروني: [email protected]

pic926211

القوة الناعمة الكويتية


شهد مؤتمر إعادة اعمار العراق مشاركة غير مسبوقة في ظل أزمات اقتصادية عالمية بشكل عام وعجزا ماليا كويتيا، لكن الحسابات العامة في السياسة الدولية تختلف عن احتياجات السياسة الداخلية، فالكويت بدورها الدبلوماسي الحالي تمارس دور الكبير بالمنطقة، والحسابات السياسية ترتبط بها القوة الناعمة خاصة لدى دولة بحجم الكويت جغرافيا، والتعريف السياسي للقوة الناعمة يكون إما بصورة أموال أو سياسة أو إعلام، واستثمارها بما يخدم مصلحة البلاد العليا في المنطقة، لذلك ساهمت الكويت بتعزيز نفوذها السياسي بقيادة صاحب السمو أمير البلاد عبر مقعد غير دائم في مجلس الأمن ودورها الانساني وعلاقاتها الدبلوماسية المميزة بالمنطقة وبالأخص المملكة العربية السعودية وجمهورية إيران الاسلامية ودولة العراق، فالمصلحة الكويتية تكمن في حفاظها على موقفها السياسي والدبلوماسي على مسافة واحدة من الجميع وبالأخص استقرار دول المنطقة لأن أي انعكاس سلبي لأي من الدول الثلاث سيعود بالضرر بكل تأكيد على الكويت وهو ما لا نتمناه كمواطنين كويتيين بالدرجة الأولى.
نعم تعالت الأصوات المسمومة لدى الطرفين الكويتي والعراقي الرافض للدور الكويتي الحالي تجاه العراق وبكل أسف هم لا يعلمون كيف تدار السياسة الدولية وأثبتت حكمة القيادة السياسية أعلى من تلك الأصوات.
إن مستقبل الكويت السياسي والاقتصادي على وجه التحديد مرتبط ارتباط مباشر باستقرار دول المنطقة السياسي والاقتصادي بحكم الموقع الجغرافي للكويت وموقعها السياسي.

دمتم بود


حسين الصباغة

الحلقة 2 - كتاب رؤية وطن "المواطنة والحلقة المفقودة"